عربي

 

صفحة فرعية : من نحن

مع مرور 29 سنة (معظمها) في الـ دي آي ، لقد أتيحت لي خمس وظائف منفصلة ، كل واحدة منها بنيت على الخبرة التي سبق ان طورتها في المهمات التي سبقتها. لقد عشت في الخارج ، وعملت في غرفة المواقف في البيت الأبيض وقمت بالبحث على نطاق واسع في موضوعات مشوقة شدت إنتباه صناع القرار وزملائي حيث اهتموا بما  اكتشفته.  لقد تعلمت كما هائلا حول الحقل الذي كنت قد درسته في الجامعة : العلاقات الدولية ، ولكن تعلمت أيضا أكثر من ذلك بكثير عن الناس ، والانظمة ، والسياسة ، والتفكير الناقد والكتابة ، والإحاطة ، وموضوعات اخرى متنوعة مثل العقوبات والسير الذاتية والأقمار الصناعية. ليس لدي يخت أو منزل قيمته تساوي الملايين، ولكن لم أشعر أبدا بالملل في العمل. لقد كنت دائما أتحدى للتفكير والعمل على أكثر المستويات تطورا ، وأنا أعرف أن ما قمت به ساعد بلدي لتزدهر وتكون آمنة.  الناس الذين اعمل معهم يتمتعون بالفضول الفكري، ولديهم اهتمامات واسعة النطاق ومثيرة للدهشة والمعرفة ، ويمتلكون معايير دينامية ، وصارمة ، ومتطورة في التفكير. كما ويظهرون أعلى المعايير الأخلاقية والشخصية.  انه لمن دواعي سروري أن اعمل يوميا مع اناس مثيرين للإعجاب من هذا القبيل. – جين ، مدير ، 29 سنة


ان عملي كمدير خط أول  كان واحدا من أكثر التجارب مكافأة  والتي عشتها في السنوات الإحدى عشرة من عملي مع الـ دي آي.  ان الذكاء والتفاني في اداء المهمة اللذان يتمتع بهما الاشخاص الذين قد كان من دواعي سروري العمل معهم ما زال يدهشني. كرئيس لفريقين ذوي انتاجية عالية ووتيرة سريعة، مسؤولان عن قضايا جنوب آسيا والشرق الأوسط ، كنت عرضة لأفضل وأسوأ ما في مجتمع الاستخبارات ، وأنا متفائل بأن الاشخاص الذين يملؤون الخنادق التحليلية هم على قدرة  واستعداد كبيران من أي وقت مضى لخوض معركة بشكل جيد.  يوجد عدد قليل من المنظمات التي كان من الممكن أن تتيح لي المجموعة الواسعة من التجارب التي خضتها قبل الإدارة ، لقد عملت في أربعة مكاتب دي آي مختلفة ، وسافرت في جميع أنحاء العالم ، خدمت كموجز بي دي بي ، حيث قمت باحاطة كبار زبائنا من الساسةا واجتمعت بالرئيس. – ستيف ، مدير تحليلي / محلل عسكري ، 11 سنة


كمحلل جمع قد أتيحت لي الفرصة لتطوير خبرتي التقنية ، وإعطاء موجز المعلومات لمجموعة واسعة من العملاء ، والسفر على نطاق واسع. أنا أعمل عن كثب مع المنظمات الإقليمية وكذلك محللين عبر الدول ، حيث اساعدهم على رفع اداء نظم الجمع للاجابة على أسئلتهم الرئيسية وصقل تحليللاتهم ، والتي بدورها يتم تمريرها الى واضعي السياسات. بما ان تحليل الجمع هو حقل صغير نسبيا فان على المحللين مسؤولية كبيرة ، وكذلك لديهم الكثير من الاستقلالة لإنجاز مهمتهم. هذا هو حقل فريد ومليء بالتحدي ، ويسمح لك بمعرفة المزيد عن الموارد المتنوعة والهائلة المتاحة لمساعدة المحللين الآخرين في الحصول على المعلومات التي يحتاجون إليها للمساعدة في جعل هذا البلد مكانا أكثر أمنا. – مايك محلل جمع ، 5،3 سنة


لقد جئت إلى الوكالة من الحكومة المحلية ، وكنت قادرا على القفز في العمل مباشرة والعمل على قضايا صعبة وجارية. بعد الحصول على الماجستير في عمليات حفظ السلام ، لم أكن متأكدا بشأن المكان الذي اردت ان اعمل فيه، ولكن الوكالة كان لديها حاجة لأشخاص مثلي وأنا فخور للاستجابة لهذه الحاجة وخدمة بلدي.  لقد كنت قادرا على الكتابة وتوفير كبار المسؤولين والدبلوماسيين بموجزات تحيطهم بسرعة  بمسائل تتعلق بالأمم المتحدة لها تأثير على سياسة الولايات المتحدة. في الـ دي آي، نتعاون في كثير من الأحيان مع المكاتب الاخرى لتقديم أفضل جهودنا الجماعية التحليلية -- وهذا يخلق تآزرا فريدا من نوعه. لدى السي آي إيه موظفون ذووي معنويات عالية وفريق إدارة متفهم يطلب آراء الموظفين بشكل منتظم للوقوف عليها. واحدة من أكثر الجوانب المثيرة للعمل هو وجود فرص للتدريب على مجموعة متنوعة من المهارات والموضوعات ، وعادة ما يكون هذا مع أعضاء آخرين في اجهزة استخباراتية آخرى. – مايكل، محلل سياسي ، 2 سنة


تم تعييني من قبل الوكالة من برنامجي في دراسات الاتصالات في الجامعة الأميركية.  لم يكن لدي أي فكرة عما كان يخبئ لي ، ولكن كانت مفاجأة سارة عندما وجدت أن العمل في الـ دي آي يوفر مجموعة واسعة من الفرص والعلاقات ابعد مما كنت أتصور.  في عملي اليومي، أنا لا أكتفي بالتنسيق مع المحللين الذين يغطوا كل منطقة من مناطق العالم ، ولكنني أيضا أتعامل مع مصممي الرسومات ، والناشرين الالكترونيون ومطوري تكنولوجيا المعلومات من أجل توفير منتجاتنا إلى صناع القرار وطائفة واسعة من العملاء من كافة اجهزة الاستخبارات المختلفة. ردود الفعل التي نتلقاها على منتجاتنا هي إيجابية ومشجعة.  لهذا عندي استيعاب كامل لمهمة الوكالة واشعر بانني اساهم في دعم صانعي السياسة الأميركية مباشرة، خصوصا مع علمي أن المنتجات التي أقوم بتحريرها تقرأ من قبل الرئيس بشكل منتظم! كما وأقدر أيضا جانب "التعلم المستمر" المدعوم في جميع أنحاء الـ دى آي حيث أتيحت لي الفرصة لحضور المؤتمرات والتدريب والمشاركة في فرص التواصل مع العملاء، ومجموعات العمل. يتم تشجيعي باستمرار للاستفادة من الفرص التي ستعزز نموي المهني. على الرغم من أن مدة خدمتي في الوكالة قصيرة، لقد أتيحت لي الفرصة لتطوير مهارات بسرعة من شأنها أن تخدمني كثيرا في مسيرتي هنا في المستقبل ، إنني أتطلع إلى الخبرات الجديدة التي تنتظرني. – جيسيكا ، مسؤولة نشر (محررة) ، 1،5 سنة


Posted: Dec 23, 2010 10:42 AM
Last Updated: Mar 26, 2012 07:44 AM